الرئيسية اتصل بنا راسلنا فيسبوك تويتر انستجرام

📞  التسجيل: 01027533898
📱  المنسق التعليمى: 01000130336
✉ info@sharqacademy-edu.com

البحث فى مدينة المعرفة

تابعونا على:

تسجيل الدخول للأعضاء

اجراءات  تجنب مشاكل الإدارة  الصفية

 

هناك  عدة إجراءات  إذا  اتبعها المعلم فإنه يقي الحجرة الصفية من مشاكل الفوضى ومن هذه الإجراءات : -

 - التخطيط  : حافظ  على بقاء الطلبة في حالة انشغال حتى لا يجدوا الوقت  لإثارة المشاكل ،  وهذا يدل على أهمية التخطيط الفاعل والفعال  من قبل المعلم  مما يساعده على التنبؤ  بحدوث مشاكل .وخلال التخطيط يستطيع المعلم إيجاد نظام من القواع والإجراءات للعمل بها داخل الحجرة الصفية ولكن على المعلم أن يتذكر أن إنشغال الطلبة يجب أن لا يكون هو الهدف فقط .

  - تطبيق القواعد  : عندما يقوم المعلم بتحديد القواعد ليتم تنفيذها من قبل  الطلبة فهذا يعني وجود معايير لسلوكيات الطلبة  ومن خلال هذه القواعد كل من المعلم والطالب العمل ضمن إطار تحكمه المعايير السليمة ، وللحد من حدوث مشاكل في الإدارة الصفية على المعلم أن يقوم بما يلي : -

 - تحديد مصادر هذه المشاكل ضمن ثلاثة  مصادر  : المعلم والطالب وأسباب عاطفية .

- يميز بين المشكلة  وأعراضها ،  لأن تحديد سبب المشكلة ومصدرها يساعد في إيجاد الحلول المناسبة ويجب عندها  الابتعاد عن الاصطدام المباشر مع  الطلبة ، وتجنب التهديدات النهائية ،  والتدرج في عملية التدخل . وأن تحديد سبب المشكلة ومصدرها يساعد في إيجاد الحلول المناسبة ، فلا يمكن أن نعالج مشكلة ناجمة عن أسباب عائلية بنفس الطريقة التي نعالج بها مشكلة مصدرها المعلم وهكذا ،  وفيما يلي خطوط للتدخل عند وقوع مشاكل إدارية منها :

  • الابتعاد عن الاصطدام المباشر مع الطلبة ، أذ أن التدخل المستمر يعيق استمرارية الدرس.
  • يجب أن يتأكد المعلم من أن تدخله حال دون ظهور السلوكات غير المرغوبة.
  • على المعلم تجنب التهديدات النهائية.
  • التدرج في عملية التدخل.

 

طرق التعامل مع المشاكل الإدارية

 هنالك  ثلاث  طرق للتعامل مع المشاكل الإدارية هي   : 

 -التدخلية: تعتمد  هذه  الطريقة  النظرية السلوكية  في التعلم ، وهي أن الطالب يتطور نتيجة لظروف بيئية خارجية مثل التعزيز والعقاب  .

-اللاتدخلية: تعتمد   هذه الطريقة  على النظريات الإنسانية  والتحليل النفسي للتطور ، ويكون  دور المعلم تسهيل هذه العملية عن طريق تقوية الثقة في العلاقة  مع الطلبة .

-التفاعلية: وأنصار هذه القاعدة  يؤمنون بأن الطالب  يتطور خلال التفاعل بين القوى الداخلية والخارجية ،  لذلك نرى أن  دور المعلم يتطور لمساعدة الطالب على فهم  سلوكاته.