الرئيسية اتصل بنا راسلنا فيسبوك تويتر انستجرام

البحث فى مدينة المعرفة

تابعونا على:

تسجيل الدخول للأعضاء

مدينة المعرفة

أكبر صرح للثقافة والمعرفة الإلكترونية

  • تضم العديد من التخصصات العلمية والأدبية والإنسانية على وجه العموم.
  • يمكن الإطلاع عليها فى أى وقت وفى أى مكان.
  • تضم العديد من الخدمات المعرفية والخدمات البحثية التى تهم كل الباحثين فى جميع التخصصات

مدينة المعرفة هى مستقر دائم لتطوير رأس المال المعرفي والفكري والتقني بطريقة متزنة ومستدامة

 


ويمكن اعتبار مفهوم مدينة المعرفة مفهوماً شمولياً قادراً على استيعاب كل نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لتشجيع الإبداع والتشارك والتقييم والتجديد والتحديث المستمر للمعرفة، ويمكن لذلك أن يتحقق عبر التفاعل المستمر بين مواطني المدينة والمدن الأخرى.

ويمكن إيجاز الفوائد الأساسية لمدينة المعرفة فى دعم الحراك الابتكاري القوي عبر جميع القطاعات والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية ، وتقديم خدمات تعليمية أفضل.

 

وقد تمكنت الأدبيات والدراسات التطبيقية ذات الصلة من دحض فرضية اعتبار التحول إلى الاقتصاد المعرفي أو التنمية القائمة على المعرفة خياراً مطروحاً يمكن التخلي عنه، أو ترفاً فكرياً يمكن إحراز التقدم من دونه.

وتعود الأهمية المتزايدة لمجتمع المعرفة إلى التنامي الحاصل لتقنيات المعلومات والاتصالات في ظل العولمة والتي ساعدت على تكوين مجتمع عالمي يتمتع بمعرفة مشتركة حول كل الموضوعات والإمكانيات والتحول من فكرة الاعتمادية الأساسية على الموارد المادية والصناعات التحويلية التقليدية إلى ما يمكن أن نطلق عليه مصطلح الموارد المعرفية.

 

وعليه يصبح مفهوم الفجوة الرقمية من شأنه أن يستبدل بمفهوم الاحتواء الرقمي الذي يعني أن فوائد التقنية بمقدورها الوصول إلى جميع أفراد المجتمع.

وبناء عليه

نأمل لجميع مستخدمي هذه الفكرة (مدينة المعرفة) سواء كانوا مواطنين أو صناع قرار، ومخططين وحضاريين أو محللي سياسات و أكاديميين أو ممارسين وعلماء أو فنانين أن يجدوا استنفاراً لعقولهم وترحيباً لفكرة مدينة المعرفة.

 

هدية مكتبة مصغرة فى اسطوانة من مدينة المعرفة بأكاديمية الشرق 120 كتاب من أحدث الإصدارات فى التنمية البشرية