الرئيسية اتصل بنا راسلنا فيسبوك تويتر انستجرام

📞  التسجيل: 01027533898
📱  المنسق التعليمى: 01000130336
✉ info@sharqacademy-edu.com

البحث فى مدينة المعرفة

تابعونا على:

تسجيل الدخول للأعضاء

تلخيص كتاب

اسم الكتاب

البرمجة اللغوية العصبية الذكية " ما يعرفه ويقوله ويفعله أكثر الأشخاص نجاحا "

اسم المؤلف

ديفيد مولدن – بات هتشنسون

عدد الصفحات

197

سنة النشر

2009

الملخص

 تعرف البرمجة اللغوية العصبية بأنها مجموعة من الأدوات والتقنيات التي تساعد على مواجهة كل الأنماط غير المجدية للتفكير والسلوك ( والتي قد لا تكون مدركا لوجودها ) واستخدام وسائل جديدة أكثر ايجابية وفاعلية لتحسين الحياة ، وعلى الرغم من أن هناك العديد من الأدوات والتقنيات في البرمجة اللغوية العصبية إننا لسنا بحاجة الى تعلمها جميعا لكي نخطو على الطريق الصحيح ونجني ثمارا فورية ، بل ويمكن أن تحقق تغيرات مذهلة بتطبيق تقنية واحدة  ، وترجع نشأة البرمجة اللغوية العصبية في كاليفورنيا على يد د/ ريتشارد باندلر " و " جون جر يندر " في أوائل سبعينيات القرن العشرين ، وقد انفصل الاثنان عن بعضهما منذ زمن طويل ومع ذلك فقد واصل كل منهم جهوده في تطوير البرمجة اللغوية العصبية على حده من خلال تنمية نماذجها وتقنياتها ، وعلى مدى الثلاثين عاما الأخيرة انضم اليهما الكثير ممن لا يتسع المجال لذكرهم ممن اسهموا في هذا المجال الذي يركز في الأساس على عملية التغيير الشخصي ، حيث تقدم البرمجة اللغوية العصبية أدوات وتقنيات قادرة على تحقيق تأثير وتغيير إيجابي ، ويرمز للبرمجة اللغوية العصبية ب NLP  الى العبارة Neuro Linguistic Programming " البرمجة اللغوية العصبية " واذا تناولنا كل جزء من الاسم  سوف يساعد على تفسير معنى البرمجة اللغوية العصبية مثل : تشير كلمة " عصبية " الى المخ والجهاز العصبي ، كما تشير كلمة " لغوية " الى اللغة اللفظية وغير اللفظية التي تستخدم في التواصل ، اما كلمة " برمجة " تشير الي الطريقة الفريدة التي تمزج فيها ما سبق لكى تخلق سلوكا وبمجرد أن يتشكل البرنامج فسوف نملك قدرة مذهلة على مواصلة التكرار محدثا نفس النتائج في كل مرة ، فبعض البرامج قد تحقق نتائج جيدة بالنسبة للفرد في الوقت الذى سوف تحقق فيه برامج اخرى نتائج غير مرغوبة تعرقل التقدم الشخصي ، ومن هنا تستخدم البرمجة اللغوية العصبية لتغيير البرامج التي لا تجدى نفعا وخلق برامج جديدة نافعة بسبب ان التقنيات المستخدمة في البرمجة اللغوية العصبية صممت لكي تزيد من الادراك وبالتالي القدرة على الاختيار في الحياة ومن هنا تعتبر البرمجة اللغوية العصبية مهارة تتطلب تدريبا لكي تستطيع تغيير الحياة ، حيث انها طاقة تغيير هائلة لما حققته من نتائج مع الكثير والكثير من الأشخاص على مدي سنوات عديدة ونتيجة لذلك مكنت البرمجة اللغوية العصبية الكثير من الأشخاص من تحقيق احلامهم وإحداث تغيرات كبري في حياتهم .